ملیونا دولار حجم الأضرار في ”الحرة الأردنیة السوریة"(2019-06-11 06:34:24)
الرحاحلة: الانتھاء من خطة إعادة تأھیل المنطقة قریبا طارق الدعجة عمان– قدر المدیر التنفیذي لشركة المنطقة الحرة الأردنیة السوریة المشتركة، خالد الرحاحلة، حجم الأضرار الأولیة التي لحقت بالمنطقة جراء عملیات التخریب التي شھدتھا المنطقة العام 2015 بحوالي ملیوني دولار. وشھدت المنطقة الحرة الأردنیة السوریة المشتركة بین الحدین الأردني والسوري خلال العام 2015 عملیات اقتحام من قبل مسلحین سوریین، ما أجبر المستثمرین الأردنیین على مغادرتھا، وخلق حالة من الخوف والھلع بالمنطقة، فیما توقفت عملیة إخراج البضائع والممتلكات من ھذه المنطقة بشكل تام . وبین الرحاحلة أن الشركة دخلت الى المنطقة نھایة آذار (مارس) الماضي؛ حیث كانت المرة الأولى بعد إغلاقھا، وبدأت بعد دخولھا عملیات تقییم الأضرار التي لحقت بھا من قبل لجنة مختصة من الشركة. وأوضح أن اللجنة في المراحل النھائیة من حصر الأضرار ووضع خطة لتأھیل وإعادة الشركة إلى سابق عھدھا من حیث البنیة التحتیة والتي تشمل شبكة المیاه والآبار والكھرباء والصرف الصحي والطرق، إضافة إلى المباني الإداریة والأثاث. وأوضح أن اللجنة ستقدم الى مجلس الإدارة خطة التأھیل خلال الأسابیع القلیلة المقبلة للموافقة علیھا لیتم بعدھا العمل على تنفیذھا، مشیرا الى أن الشركة بالتزامن مع إعادة التأھیل ستدعو المستثمرین للقیام أیضا بعملیات إعادة تجھیز مشاریعھم. وتوقع الرحاحلة أن یتم الانتھاء من عملیة التأھیل والعودة الى سباق عھدھا في غضون شھرین في حال تم الموافقة على خطة التأھیل من قبل مجلس إدارة الشركة، مبینا أن إعادة تطویر وبناء المنطقة بتمویل ذاتي من الشركة بدون أن یكون ھنالك أي كلف مالیة مترتبة على حكومة البلدین. وأوضح أن مبدأ عمل الشركة یقوم على تطویر وتوفیر بنیة تحتیة والعمل على تأخیر الأراضي لمدد تصل إلى 25 عاما للقطاع الصناعي و15 عاما للقطاع التجاري، مشیرا إلى أن مساحة المنطقة الحرة تصل إلى 6500 دونم. وبین أن إجمالي عقود التأجیر في مختلف القطاعات قبل الاضطربات الأمنیة التي شھدتھا المنطقة تراوح بین 550 و600 عقد، في حین بلغ حجم البضائع الداخلة للمنطقة حوالي 5 ملایین طن تصل قیمتھا إلى 5 ملیارات دولار . یشار إلى أن الشركة إحدى ثمار التعاون الاقتصادي المشترك بین البلدین وأسھمت منذ ممارستھا لعملھا الفعلي العام 2000 في مقرھا الحالي (جابر-نصیب) في جذب الاستثمارات من البلدین ومن الدول الشقیقة والصدیقة في مختلف القطاعات التجاریة والصناعیة والخدمیة وتنشیط دور القطاعات المساندة للعملیة الاستثماریة مثل (النقل، التخلیص). ویبلغ رأسمال الشركة المسجل ملیون دینار بحصتین متساویتین بین البلدین، في حین أن الجمعیة العمومیة للشركة تتكون من البلدین، إضافة إلى عضویة وزیر الصناعة والتجارة والتموین الأردني ووزیر الاقتصاد السوري. یشار إلى أن الأردن تسلم دورة رئاسة مجلس إدارة الشركة اعتبار من مطلع العام الحالي؛ حیث تم تعیین أمین عام وزارة الصناعة والتجارة والتموین یوسف الشمالي لھذا المنصب. وتظھر أرقام التجارة الخارجیة ارتفاع الصادرات الأردنیة الى سوریة خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 60 % لتصل الى 12 ملیون دینار مقابل 5.7 ملایین دینار مقارنة بالفترة نفسھا من العام الماضي.

طباعة
 
حقوق الطبع والنشر © غرفة تجارة اربد 2015. جميع الحقوق محفوظة.  


فيس بوكTwitter