الشوحة: الحرکة التجاریة بأسواق إربد مأساویة(2019-06-11 06:25:02)
أحمد التمیمي إربد – قال رئیس غرفة تجارة إربد محمد الشوحة ”إن الوضع التجاري في أسواق إربد خلال شھر رمضان وأیام العید كان مأساویا، جراء الانتشار الكثیف للبسطات الذي تسبب بإغلاق مداخل المحال التجاریة، بالإضافة الى مشروع الأوتوبارك الذي كان یمنع مركبات المواطنین من الدخول الى الوسط التجاري والاصطفاف فیھ“. وأشار الى أن ما نسبتھ 2-3 % من التجار وأصحاب المولات، وعددھم لا یتجاوز 450 من أصل 10 آلاف تاجر مسجلون في الغرفة التجاریة، استفادوا من شھر رمضان وكانت محالھم تشھد حركة نشطة . وأشار الشوحة الى أن معظم البسطات كانت تبیع بضائع مماثلة للمحل التجاري وبأسعار أقل نظرا لعدم دفع البسطات أي ضرائب أو إیجارات وفواتیر كھرباء ومیاه وأجور موظفین، الأمر الذي تسبب بعدم بیع البضائع وعرض أصحابھا لخسائر مادیة فادحة. وأوضح الشوحة إنھ اذا ما عولجت المشكلة بشكل جذري خلال الأیام المقبلة، فإن الغرفة ستدعو منتسبیھا الى إغلاق محالھم وإقامة بسطات أمامھا للتخفیف من الأعباء المالیة التي یتكبدھا التجار من ضرائب ورسوم وإیجارات وغیرھا. ومن جانبھا، أكدت مصادر في بلدیة إربد الكبرى أن موظفي الأسواق كانوا منتشرین طیلة شھر رمضان وأیام العید، وأنھم قاموا بمصادرة بعض البسطات التي من شأنھا التأثیر على حركة السیر وإغلاق مداخل المحال التجاریة، إلا أن انتشار البسطات كان بشكل لافت، وخصوصا في أوقات المساء خلال وقفات العید مع تدفق آلاف المواطنین للسوق التجاري، مما صعب مھمة موظفي الأسواق في التعامل مع البسطات. وفیما یتعلق بالأتوبارك، أكدت المصادر ذاتھا أن البلدیة ستلزم المستثمر خلال الأیام المقبلة بالالتزام بشروط الاتفاقیة والاتفاق الذي تم مع غرفة تجارة إربد بتوفیر ماكینات آلیة والالتزام بالعطل الرسمیة.

طباعة
 
حقوق الطبع والنشر © غرفة تجارة اربد 2015. جميع الحقوق محفوظة.  


فيس بوكTwitter